علي باش حانبة

من الموسوعة التونسية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

[1875-1918]م

علي باش حانبة

ينحدر علي باش حانبة من أسرة تركيّة عريقة من سكّان الأناضول المسلمين الذين اشتهروا بالشّجاعة والاقدام وعرفوا بتفوّقهم في البحريّة التركيّة. انتمى والده للسّلك الإداري المخزني التونسي، وكان يقطن بنهج الباشا بالعاصمة وكان متزوّجا السيّدة حلّومة بوطغان من سكّان الحيّ نفسه. أنجبت له ابنيه علياًّ ومحمدّ اً وكلاهما من خرّيجي المعهد الصادقي ومن روّاد الحركة الوطنيّة التونسيّة.

تخرّج علي باش حانبة (المولود سنة 1875) في المعهد الصادقي حيث حصل على شهادة ختم الدراسة فانتدب للعدلية لكنه فضّل زيادة الدرس فالتحق بكلية الحقوق بباريس وواصل دراسته بها إلى أن أحرز الإجازة منها. ولمّا رجع إلى تونس رسّم نفسه بجدول المحامين وتزوّج بابنة الجنرال حسين الإيطالية الأم. ابتدأ نشاطه الوطني السياسي بتأسيس جمعية قدماء المدرسة الصادقية سنة 1905، وانخرط في حركة الشباب التونسي التي سرعان ما أصبح زعيمها بلا منازع وانضمّ إلى النادي التونسي حتى أصبح رئيسه ثمّ أصدر جريدة التّونسي سنة 1907 وكتب فيها فصولا قيّمة في الذّود عن الذاتية التونسيّة، وقد طالب بالتفريق بين السّلط الثلاث وأصدر مع الزعيم عبد العزيز الثعالبي نسخة بالعربية من جريدة التّونسي سنة 1909. وفي سنة 1911 أسّس صحيفة "الاتّحاد الاسلامي" التي على اتصال بدعاة حركة الجامعة الاسلاميّة (Panislamisme) خاصة الشيخ صالح الشريف التّونسي المهاجر. ثم تزعّم في سنة 1912 حركة مقاطعة شركة الترمواي وكان هذا سببا في إصدار أمر بتاريخ 3 مارس سنة 1912 يقتضي نفيه من البلاد. فقصد إيطاليا وأقام بها مدة ورغم صدور أمر يفسخ الأمر الأول ويسمح له بالرّجوع إلى وطنه فقد صمّم على مواصلة الكفاح خارج تونس من الأستانة.

يقول الأستاذ محمد الهادي المدني إنّ المحامي حسن قلاتي أخبره بأنّه زار علي باش حانبة بمنفاه في روما حيث أكّد له عزمه على مواصلة الكفاح وقال له أوصيك وأوصي الاخوان في تونس بأن تعملوا اليد في اليد مع الإخوان الجزائريين والمغاربة والطرابلسيين لزحزحة الاستعمار فإنّه لا سبيل إلى خلاص الجميع إلاّ بتوحيد المغرب العربي. وذهب بعد ذلك إلى تركيا وأتقن لغتها وعاش بها حتى وفاته في 3 أكتوبر سنة 1918.