الجنرال حسين

من الموسوعة التونسية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

[1828 - 1887م]

الجنرال حسين

لا يعرف له نسب إلا اسمه. كل ما نعلم أنه مملوك شركسي بيع صغيرا في أسواق الرقيق بإستانبول لمبعوث حسين بن علي تونس (1824 - 1835) الذي جلبه إلى البلاط الحُسيني وسنّه دون العشر سنين. اصطفاه حسين باي وأدخله الكتّاب الخاص لمزاولة القراءة والكتابة ومبادئ علوم الدين ثم التحق بمدرسة باردو التي أسّسها المشير أحمد باي (1837 - 1855) سنة 1840 حيث تعرّف إلى الشيخ سالم بوحاجب وتتلمذ له. فدرس خفايا اللّغة العربية "حتّى أصبح "يخطب بها ويكتب ويفهم النّصوص الصّعبة في اللّغة والفقه والحديث ويستشهد في أماكن الاستشهاد بما يناسب المقام".

وتعلّم أيضا اللّغة الفرنسية لغة التّدريس والمعارف العسكريّة، ودرس مبادئ الحساب والجغرافيا وسائر الفنون المطلوبة للتّكوين العسكري. وظهرت مبكّرا نجابته وبرز على أصحابه وخاصّة في تحصيل اللّغات والاغتراف من مناهل الأدب. وكان لقاؤه بالشيخ قابادو في تلك المدرسة قد دفعه إلى تعريب الكتب التي كانت تدرس بالفرنسية وساعده على ذلك القائم مقام لويجي كاليڤاريس (Luigi Calligaris) الايطالي ومدير مدرسة باردو العسكرية فتكفّل الملازم حسين بتعريب كتاب في أصول الحرب، بمساعدة زميلين من زملائه، قدّم له قابادو وصحّح تراكيبه وانتقى عباراته.

والتحق بعد ذلك بالجيش وعلا كعبه في الرّتب العسكرية فصار أميرآلاي في عهد أحمد باي (1837 - 1855) ثمّ تدرّج إلى رتبة أمير لواء في عهد محمد باي (1855 - 1859) وتوطّدت صلته بصنوه المملوك الشركسي خير الدّين التونسي الذي رُقّي أمير لواء الخيّالة (جنرال) سنة 1852. وصحبه في مهمّة المتابعة لقضيّة ابن عيّاد في فرنسا ومكث بالخارج زهاء خمس سنوات. فخبر الحياة الأوروبية وتعمّقت معرفته المباشرة بالمَدَنيّة الغربيّة وتفتّقت مواهبه الاصلاحيّة.

يعدّ الجنرال حسين رجل الاصلاح التحديثي الثّاني بعد خير الدّين إذ تولّى مناصب حكوميّة مهمّة. تميّز بثقافته الواسعة حيث كان القناصل الأجانب يسمونه "الفيلسوف"، كما تميز بذكائه ودبلوماسيته واتّساع معارفه في المهامّ التي أوكلت إليه. عُيّن أول رئيس مجلس بلدي في تونس سنة 1858. وعندما منح الصّادق باي (1859 - 1882) امتيازا للانجليزي "ريشارد هولت" في إنشاء المطبعة الرسمية وجريدة "الرائد التونسي"، نصّ الاتفاق المؤرّخ في 6 جانفي 1860 على أن يشرف رئيس المجلس البلدي على تأسيس المطبعة الرسمية وإصدار أوّل جريدة عربية في تونس. ولم تكن هذه المهمّة سهلة إذ كان على الجنرال أن يراعي في إصدار هذه الجريدة الحساسيات السّياسية الدّاخلية والخارجيّة وألاّ يدخل تونس بهذه الجريدة في متاهات المطامع الأجنبية وألاّ يجعل منها مرآة للصّراعات السّياسيّة. وكان ريشارد هولت قد بدأ بالفعل في إصدار جريدة بالايطالية أثارت بعض الحساسيات فعمل الجنرال حسين على انتزاع الامتياز منه حتى تصبح الجريدة تونسيّة تخضع للاشراف الكلّي للدّولة التّونسية. وبعد أن أصدر ريشارد هولت الأعداد الثّلاثة الأولى للرّائد اختفى اسمه نهائيا من صفحات الجريدة.

وانتدب الجنرال حسين مستشرقا لتحرير الرائد اسمه منصور كرلتي (Pascal Vincent Mansour Carletti)(1892 - 1822) كان قد أصدر في فرنسا جريدة باللغة العربية عنوانها "عطارد". وكان عقد انتداب كرلتي ينصّ صراحة على رجوعه إلى رئيس المجلس البلدي في كلّ ما يتعلّق بالطبع وتسيير العمّال. ولم يكن إشراف الجنرال حسين على شؤون المطبعة والجريدة صوريا رغم كثرة شواغله فكان يراقب عن كثب أعمال كرلتي. وقد حدثت بينهما مشادّة صحفيّة نشرتها جريدة "الرائد" في نوفمبر 1863 واتّهم فيها الجنرال حسين كرلتي بالتّقصير في عمله. وواجه الجنرال حسين بالخصوص المشكلات المالية في تسيير المطبعة والجريدة وضحّى بأمواله الخاصّة في سبيل تسديد الدّيون المتخلّدة والمتعلّقة بجلب حروف الطّباعة العربية ولانشاء محلّ خاصّ بهذه المطبعة، كما بذل جهدا كبيرا لتوفير وسائل التّمويل اللاّزمة للجريدة ففرض على أعوان الدّولة الاشتراك قي "الرائد" إلاّ أنّ أغلب المشتركين لم يكونوا دائما أوفياء لتعهّداتهم. واهتمّ أيضا بمحتوى الجريدة فسعى إلى تجنيد نخبة من المثقّفين التّونسيين للاسهام إلى جانب كرلتي في إنجاز الجريدة. وكان أستاذه في المدرسة الحربية بباردو الشيخ محمود قابادو كاتب أوّل افتتاحية ب "الرّائد" في العدد الأوّل الصّادر يوم 22 جويلية 1860 خصّصها لابراز أهمّية الطّباعة والصّحف في رقيّ الأمم. وأسهم الجنرال حسين أيضا في التّحرير. فكتب أوّل تحقيق (reportage) في الصّحافة التّونسية، تعلّق بمرافقته سنة 1860 محمّد الصادق باي إلى الجزائر لملاقاة نابليون الثّالث. وأعدّ وصفا دقيقا لمختلف أطوار تلك الرّحلة أرسله إلى صديقه خير الدّين ونشرته جريدة "الرائد" في صفحتين ونصف بتاريخ 4 أكتوبر 1860 (العدد الثامن - السنة الأولى). واعترضت الجنرال حسين مشكلة دقيقة تتعلّق بموقف الجريدة من انتفاضة علي بن غذاهم سنة 1864. فكان نشر أخبار تلك الانتفاضة دليلا على موضوعيته في تحرير الرّائد ولكنّه أثار حساسيات سياسيّة داخلية وخارجية كبيرة. وإثر فشل انتفاضة 1864، أُبعد الجنرال حسين. فاغتنم الفرصة لزيارة عدّة أقطار أجنبيّة وإسلاميّة : ألمانيا والسويد والدانمارك وبلجيكا وهولاندا وفرنسا وإيطاليا وانقلترا والاستانة والجزائر والمغرب الأقصى وممالك إسبانيا وروسيا والنّمسا وأمريكا ومصر والحجاز. ولم يتولّ حسين منصبا حكوميا إلاّ بعد سقوط خزنه دار وتولّى خير الدين الوزارة الكبرى سنة 1873، فأوكلت إليه مهمّات التّعليم والأشغال العامّة وصار يلقّب بوزير "المعارف". وبمقتضى خطّته الجديدة أشرف سياسيا على الاصلاحات التعليمية مثل إصلاح التعليم الزّيتوني وتأسيس المدرسة الصّادقية.

وبعد سقوط وزارة خير الدين (1878)، اضطرّ الجنرال حسين إلى الاغتراب والاستقرار في إيطاليا. ورافقه في هجرته شيخه وصديقه سالم بوحاجب فاتّخذه كاتبا ورفيقا كما ارتبط بأبناء الشّيخ، لا سيما منهم عمر بوحاجب، بعلاقات صداقة متينة فأوصاه برعاية ابنته عندما داهمه المرض في جويلية 1887 بمدينة فلورانس حيث توفّي. وقد قضّى حسين سنواته الأخيرة في ضيق مادي. فقد غدر به وكيل أملاكه في تونس بتأثير من الوزير الأكبر مصطفى بن اسماعيل ثم حكومة الحماية. فاضطرّ إلى التّداين من أحد المرابين الايطاليين معترفا له بدين قيمته خمسة وأربعون ألف فرنك اقتطعت من تركته بعد وفاته في سنة 1887، حسب الوثائق التّونسية. وقد تدخّل صديقه خير الدّين لدى السّلط العثمانية لنقل جثمانه إلى إستانبول حيث دفن.

آثاره

  • تحقيق صحفي عن زيارة الصّادق باي للجزائر لملاقاة الامبراطور نابليون الثالث، صدر ب"الرائد"، العدد الثّامن، السّنة الأولى.
  • ردّ على سؤال وجّهه ابن أبي الضياف حول تمثيل اليهود بالمجلس الأكبر. نشر النّص العربي للسؤال والجواب في "المجلة التونسية" (Revue tunisienne)69 - 59، ص ص ،1940.
  • رسالة في عتق العبيد حرّرها سنة 1862 جوابا على سؤال وجّهه القنصل الأمريكي بتونس ونشرته "الجوائب" سنة 1877 وأعيد نشره في "كنز الرغائب" الجزء السادس.
  • تعليق سياسي على الأوضاع العامّة بتونس وهو تفسير رسمي لانتفاضة 1864، صدر بالرائد التونسي عدد24 / 5 بتاريخ 24 رجب 1280 / 24 ديسمبر 1864 ونقلته عنها "الجوائب".
  • تقرير عن التّعليم بجامع الزّيتونة سنة 1871 نشر في جريدة "الرائد".
  • حسم الإلداد في نازلة بن عياد، وهو تعريب للكتاب الفرنسي بتصرّف. طبع في الاسكندرية، 1875، كما حقّقه فتحي القاسمي والشيباني بنبلغيث وصدر بتونس سنة 2002.
  • القسطاس المستقيم في اختلال الحكم بنفي جنسية القائد نسيم. طبع في المطبعة الرسمية، تونس، 1878.

وقد نسب إليه المؤرّخ الفرنسي جان غانياج في كتابه: أصول الحماية الفرنسية بتونس ص 183 رسالة أخرى في نازلة نسيم شمامة لم نعثر عليها. رسالتان في الدين:

  • الأولى بالفرنسية حرّرها مستعينا في ترجمتها إلى الفرنسية بكرلتي في سبتمبر 1859 موجّهة إلى قسّ ملحق بجنود البحرية.
  • الثانية حرّرها في لندن سنة 1865 في مناقشة رجل دين ينوي السّفر إلى البلاد الاسلامية للتبشير بالدين المسيحي.

رسائل الجنرال حسين بوصفه رئيس المجلس البلدي بتونس، خزينة الدولة التونسية صندوق 55.