حمدة بن التيجاني

من الموسوعة التونسية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

[1901 1983م]

حمدة بن التيجاني [1901 1983م

ولد بتونس في 10 ديسمبر 1901 وزاول تعلّمه بالفرع الابتدائي للمدرسة العلوية. وفي سنة 1926 بدأ نشاطه الفنّي فانضمّ إلى جمعيّة "التقدّم" التي أسّسها البشير القديدي. وأوّل دور أسند إليه هو دور الوزير ابن خالد في مسرحية "غانية الأندلس". ثمّ انضمّ حمدة بن التيجاني إلى جمعيّة "السّعادة" التي أسّسها عبد الجليل الأرناؤوط، وأدّى فيها عدّة أدوار منها فرعون (في "عائدة") ودوق ألبا (في "شهداء الوطنية") وكسرى (في "فتح فارس"). ولمّا أسّس علي بن كاملة فرقته المسرحيّة انتدبه مقابل 45 فرنكا في الأسبوع وكان هذا المرتّب لا يتقاضاه إلاّ الفنّانون الكبار. مثّل في عدّة مسرحيّات منها مسرحيّة "فرّان البندقيّة" ثم انضمّ إلى فرقة "المستقبل التمثيلي" التي أسّسها البشير المتهنّي وتفوّق في عدّة أدوار منها صلاح الدّين الأيوبي. وانضمّ بعد ذلك إلى عدة فرق أخرى (كالتمثيل العربي والاتحاد المسرحي والكوكب التّمثيلي واتّحاد كواكب التّمثيل) حتّى تأسّست فرقة مدينة تونس في سنة 1953 فكان من الأوائل الذين انضمّوا إليها وبقي يعمل بها إلى ان توفّي في 11 أوت 1983.

وقد مثّل في جلّ المسرحيات التي أخرجها المديرون الفنّيون الذين تداولوا على إدارة هذه الفرقة العتيدة: زكي طليمات ومحمّد عبد العزيز العقربي وحسن الزمرلي وعلي بن عيّاد ومحسن بن عبد الله والمنصف السويسي والبشير الدّريسي ومحمد كوكة. وكان نجاحه في مختلف الأدوار التي أسندت إليه منقطع النّظير، ولا تُنسى براعته في القيام بدور القبّار في مسرحيّة "هملت" وبدور اليهودي في مسرحية "البخيل". أمّا المسرحيّة التي لفتت إليه الأنظار وكانت سببا في ذيوع شهرته، فهي دون منازع مسرحيّة "الماريشال" (اقتباس نورالدين القصباوي عن موليار). وقد مثّلت مرّات عدّة. لكنّ حمدة بن التيجاني كان يفضّل التّمثيل بالفصحى على التّمثيل بالدّارجة. وكانت أحبّ أدواره إليه أدوار عبد الرّحمان النّاصر وصلاح الدين وعنترة بن شدّاد.