ابن أبي دينار

من الموسوعة التونسية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

[توفي حوالي 1111هـ / 1699م]

هو محمد بن أبي القاسم الرعيني القيرواني، المعروف بابن أبي دينار. من مؤرخي تونس وأدبائها في القرن السابع عشر ميلادياًّ كان والده من فقهاء القيروان. وهو أيضا شاعر وفقيه. لم تذكر المصادر تاريخا محددا لولادته، ولا لتاريخ وفاته، إلا أن ما أورده كل من محمد مخلوف والوزير السراج يدفع إلى الاعتقاد بأنه قد توفي حوالي 1110هـ / 1698 1699 يبدو أنه زاول دراسته بجامع الزيتونة بتونس، ثم بعد أن تخرّج باشر خطة القضاء بمدينة سوسة ثم بمدينة القيروان. قرّبه مراد الثاني (1666 1675) وكلّفه بمهامّ في القصر، وكذلك شأن ابنه علي وأدرك ولاية رمضان باي (1696 1699). ومن آثاره التي وصلت إلينا مجموعة من الاستشهادات الأدبيّة عنوانها "هداية المُتَعَلّم في آداب التعلم" و"المؤنس في أخبار إفريقية وتونس" وهو أشهر كتبه التي درست تاريخ تونس في تلك الفترة، فقد انطلق من حيث انتهى ابن الشماع، أي بداية من سنة 1526م، فجاء أثره مخصوصا بمدينة تونس التي يقول عنها "مدينة الخضراء العلية، عروس البلاد الافريقية". عرّف في بابه الأوّل من هذا الكتاب بتونس، وتطرق إلى تاريخ إفريقية فاستقى أخبارها منذ قدوم المسلمين إلى آخر الإمارة الحفصية من المصادر السابقة عليه، وتحدث عن التوسع التركي. وقدم نبذة عن السلاطين الأتراك في الباب التاسع إلى سنة 1681. اعتمد على البكري والبلاذري وابن ناجي وابن سعيد والطبري وابن الفداء، ونقل عن ابن شبّاط والزركشي وابن الشماع والرصاع وغيرهم، شأنه في ذلك شأن مَنْ سَبقَهُ من المؤرّخين. ولما انقطعت الأخبار بعد 1526 لجأ إلى الروايات الشفوية والشّهادات العينيّة في شأن الأحداث التي عايشها خاصة.وخصّص خاتمة هذا الكتاب للحديث عن مدينة تونس من حيث تنظيمها القضائي والعسكريّ مع وصف العادات والتقاليد اليوميّة ومظاهر الحياة الدينيّة.