محمد صالح رضا الأحمر

من الموسوعة التونسية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

[1902 - 1961م]

ولد محمد الصالح رضا بن معاوية الأحمر بتونس سنة 1902. وقد اشتهر منذ حداثته بحبّه للبحوث العلميّة التي بدأ يكتب فيها وعمره لم يتجاوز الثالثة والعشرين. وتولّى تدريس العلوم الطبيعيّة واللّغة الفرنسيّة بالمدرسة القرآنيّة الأهليّة بتونس، وقد استفاد تلامذته كثيرا من دروسه لأنّه كان يستعين دائما بالتجربة العلميّة لافهامهم أسرار الطبيعة.وأمضى أكثر من عشرين عاما وهو يحرّر البحوث العلميّة وينشرها في الصّحف والمجلاّت والتّقاويم والدّوريات التّونسيّة. ولقد تحدّث عن الذرّة وعن تجزئتها قبل أن تتناول الصحف هذا الموضوع بإطناب، كما كتب في شهر أوت سنة 1930 مقالا نشره بمجلّة "العالم الأدبي" تحدّث فيه عن إمكانية وصول الانسان إلى القمر. ولمّا كان يحذق الترجمة فقد أسندت له إدارة قسم الترجمة بالمجلس الكبير ثم أدار بكفاءة دائرة الترجمة بوزارة العدليّة فقام بأعباء وظيفه باستقامة وإخلاص إلى أن أحيل على التقاعد سنة 1958 فانتدبته الإذاعة مستشارا ومراقبا للانتاج الاذاعي إلى أن توفّي سنة 1961.

كان صالح رضا الأحمر يمتاز بالتّفكير في المشروعات. فكلّما رجع إلى نفسه اختمرت في فكره رغبة في إحداث مؤسّسة من المؤسّسات. شارك في مجلس إدارة جمعيّة "التمثيل العربي" سنة 1930 ثم انشقّ عنها وأسّس مع ثلّة من رجال المسرح جمعيّة "المسرح" لخدمة المبدإ الذي نادوا به وهو تزويد المسرح التونسي بمسرحيّات محرّرة بأقلام تونسيّة، إلى أن سعى شيخ المدينة مصطفى صفر في سنة 1936 إلى توحيد الجهود بضمّ الجمعيّات والفرق المسرحيّة في جمعيّة واحدة فتحقّق ذلك وأطلق على الجمعيّة الجديدة اسم "الاتّحاد المسرحي". وفي سنة 1937 أصدرت الجمعيّة مجلّة "المسرح" فشارك صالح رضا الأحمر في تحريرها، كما شارك في تحرير مجلّة "الراديو والسينما" ومجلّة "الثريا"، وأدار مجلّة "المسرح والسينما" التي صدرت أعدادها سنة 1947 وانتخب بعد استقالة إحْمَيْدَة الحبيب من رئاسة جمعيّة "الاتّحاد المسرحي" رئيسا لهذه الجمعيّة فعمل على النّهوض بها. وانبرى للدّفاع عن المسرح التونسي وبعث في الممثّلين نشاطا لتكوين نقابة والدعاية لفكرة الاحتراف ليضمن بقاء المسرح التونسي. وشارك في وضع قانون أساس لهذه النّقابة كما شارك في عدّة لجان تكوّنت لابراز هذه الفكرة من نظريات القول إلى ميدان العمل. كان صالح رضا الأحمر لا يدّخر وسعا في خدمة المسرح التونسي في أيّ مكان حلّ به، من ذلك أنه انتهز فرصة انتدابه للترجمة بالمجلس الكبير واتّصاله بأعضاء ذلك المجلس فدعاهم إلى تقرير إعانة ماليّة للجمعيّات المسرحيّة. وقد عرّب محمد صالح رضا الأحمر بعض المسرحيات العالمية نذكر منها مسرحية "روي بلاس" لفكتور هيجو بالاشتراك مع محمد الحبيب سنة 1927 وقدّمت بنجاح في المسارح التونسية.