المحمدية

من الموسوعة التونسية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

تقع بلدة المحمدية على الطريق الرئيسة رقم 3 على بعد 14 كلم عن تونس. ولئن ظهرت هذه التسمية العربيّة تبرّكا بمحمّد (ص) في ق 4هـ/10م فإنّ اسم البلدة البربرية "طنبذة" محرّف عن اسم الالهة تانيت على رأي محمد بوترعة.وفيها شيّد البيزنطيون حصنا لمراقبة طريق قرطاج على آثار رومانيّة حول بئر قديمة.

قصر المحمدية سنة 1878

وقد ارتبطت طنبذة بالفاتح العربي حسّان بن النعمان لتوقّفه بها سنة 84هـ/703م في جنده تهيّؤًا لفتح قرطاج حسب البكري. وبعد قرن وربع ظهر اسمها من جديد مقترنا بمنصور بن نصر الطنبذي الذي كادت ثورته على زيادة الله الأوّل سنة 209هـ/824م تنهي الحكم الأغلبي. وهذا يؤكّد مكانة طنبذة العسكريّة في أكثر من مناسبة مع حسّان ومنصور وأبي إسحاق الحفصي وأبي يحيى زكرياء باعتبارها ثكنة لخزن الذخيرة وإعداد الجند. ثمّ أصبحت في العهد التركي منتزها يتنافس الوزراء في تشييد القصور فيه واستغلال أراضيه الفلاحيّة، ومنهم الداي أسطى مراد والوزير صاحب الطابع وشاكير صاحب الطابع والوزير مصطفى خزنه دار.ولكنّ أهمّ مشروع خلّد ذكر المحمّديّة هو القصر الذي شيّده المشير الأوّل أحمد باشا باي سنة 1259هـ/1843م على غرار قصر فرساي بنيّة الانفصال عن السلطة العثمانية والأخذ بأسباب النهضة الأوروبية. ويتكوّن هذا المشروع الكبير في جانبه المعماري من السرايا وحي الخاصّة ومساكن العامّة والسوق والجامع الكبير ومجمّع المياه. وأضاف إلى ذلك سنة 1852م القصر الكبير المعروف بقصر الصالحيّة تبرّكا بالولي سيدي صالح الذي بنى له زاوية تنسب خطأ إلى سيدي عبد القادر. وقد استغلّت السلطة الاستعمارية بعض هذه المعالم فاستعملتها ثكنة وسجنا. إلاّ أنّه لم يبق من المحمّديّة القديمة، بعد فعل الزّمان والأجوار، غير أطلال السّرايا وقصر مصطفى خزنه دار ومجمّع المياه والثكنة وبئر شويخة وضريح سيدي صالح والحنايا الجالبة لمياه زغوان.

ببليوغرافيا[عدّل]

  • Abdelwahab H .H,"Un tournant de l’histoire Aghlabite l’insurrection de Mansour Tonbodhi seigneur de la Mohammadia" ,R .T ,31,et32,3é et 4é trimestres.
  • ,Louis A, "deux cités voisines d’Afrique proconsulaire,Uthna/oudhna et Thmda regia Mohammedia :enquête archéologique et historique",Bulletin de la société française d'archéologie classique,XXXVI,2004-2005,pp190-194