إبراهيم عبد الباقي

من الموسوعة التونسية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

[1917 - 1988م]

ولد القاضي والشاعر إبراهيم عبد الباقي في 31 مارس سنة 1917. تخرج في المعهد الزيتوني ثم درس بالمدرسة العليا للحقوق. وإثر حصوله على الإجازة منها شارك في مناظرة القضاة وأصبح قاضيا سنة 1943 وتدرّج في سلك القضاء العدلي حتّى تقاعد عن رئاسة محكمة التّعقيب. كلّف في البداية بملفّ اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد ثم سحب منه ليكلّف به قاضي تحقيق فرنسي. كان باحثا يؤرّخ للقضاء وكاتبا يشرح بعض النّصوص القانونيّة. نشر عدّة بحوث في "مجلّة القضاء والتشريع" التي تصدرها وزارة العدل والتي ترأس تحريرها عندما كان ملحقا بالوزارة. نذكر من بين بحوثه المنشورة:

  • بحث حول التشريع العمّالي
  • بحث حول الاجتهاد في التشريع والقضاء :
  • دراسة عن المراحل التاريخيّة لتطوّر الدّعوى العموميّة
  • بحث عنوانه: بين القضاء والتشريع
  • بحث حول مراحل القضاء والتشريع بتونس
  • بحث حول الرّشد عند المرأة
  • دراسة تاريخيّة عن عبد المؤمن بن علي
  • بحث عنوانه: النّظام العدلي في مختلف عصوره.

وله تأليف يؤرّخ فيه للأوقاف وإنشائها ويشرح قانون تصفيتها.

حصل سنة 1971 على جائزة أدبيّة قيّمة من نادي أبي القاسم الشّابّي الأدبي وذلك عن مسرحيّة كتبها وألّفها بعنوان "الخيانة الكبرى" يتناول موضوعها الاحتلال الفرنسي لتونس: أسباب الحماية وتأثيرها وأسباب الانحلال في ظلّها.ألقى محاضرات قانونيّة في مصر بإشراف معهد البحوث والدراسات العربيّة العالية الذي تشرف عليه الجامعة العربيّة كما حاضر بالمغرب ولبنان. وهو شاعر رقيق الإحساس جيّاش العاطفة وطني الاتّجاه له ديوان حافل نشرته بعد وفاته حليلته الوفيّة التي أهدت ما احتوت عليه مكتبته من مؤلّفات جليلة قيّمة إلى كليّة الحقوق، وكان قد باشر التدريس بها وألقى على منبرها عدّة محاضرات. وتوفّي في 2 ديسمبر 1988.