معهد الصحافة وعلوم الاخبار

من الموسوعة التونسية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

لمعهد الصحافة وعلوم الإخبار علاقة وثيقة بالثقافة رغم صبغته الإعلامية والجامعية، باعتباره مؤسّسة عمومية ترجع بالنظر إلى وزارة التعليم العالي. صدر الأمر المنظم للدراسات به تحت عدد 517 بتاريخ 30 أكتوبر 1973. وتمت مراجعته وفق النظام الدراسي الجديد الذي انطلق العمل به منذ السنة الجامعية 1992 - 1993. ويهدف إلى تكوين الصحافيين والمختصين في علوم الاخبار والاتصال والاسهام في إثراء البحث العلمي في الصحافة وعلوم الاخبار والاتصال والقيام بمهامّ ونشاطات أخرى توكلّ إليه وتكون ذات علاقة بمجالات تخصّصه، وذلك بالتعاون مع مؤسّسات وهيئات وطنية أو إقليمية أو دولية. ولذلك تمّت هيكلة المعهد على أساس إدارة ومجلس علمي وثلاثة مديري أقسام هي: قسم التكوين الأساسي وقسم الصحافة وقسم الاتصال، ومدير التربّصات.

ويمكن التسجيل بالمعهد لحاملي شهادة الباكالوريا من تونس وما يعادلها من الخارج، وللصحافيين المحترفين الناجحين في المناظرة السنوية التي ينظّمها المعهد لفائدتهم بعد تكوينهم. ويتخرّج فيه طلبة محرزون على شهادة الأستاذيّة بعد اجتياز أربع سنوات من الدراسة بنجاح وبعد مناقشة رسالة ختم الدروس الجامعيّة في الاختصاص. ويهدف التكوين بالمعهد في المرحلة الأولى ولمدّة سنتين إلى تمكين الطالب من التحكم في وسائل التعبير باللغات العربية والفرنسيّة والانڨليزية وغيرها عند الاقتضاء، وإلى توفير زاد معرفي في مجالات متعددة الاختصاص، من ذلك العلوم الاجتماعية والانسانيّة والقانونيّة والسياسيّة والاقتصاديّة، بالاضافة إلى نسبة من التكوين المختصّ في الاعلام والاتصال. ويهدف التكوين في المرحلة الثانية ولمدة سنتين إلى إكساب الطالب مهارات كالرقن والإعلاميّة وإلى تمكينه من تكوين مختصّ في مجالات الصّحافة والاعلام والاتصال، وذلك بالتركيز على عدّة مهارات كأمانة التحرير والإنتاج الإذاعي والتّلفزي والتحرير الصحفي... ويدعّم هذا التكوين بورشات إنتاج مختصّة وبعمل ميداني يتمثّل في زيارات وتربصات في أجهزة الاعلام الوطنيّة والأجنبيّة وفي عديد المؤسسات الوطنية بما يمكّن الطالب عند التخرّج من ممّارسة عمله المستقبلي بنجاح. وفي إطار إصلاح برامج التدريس بالمعهد، تقرّر بعث مرحلة ثالثة تنتظم في مسلكين:

  • شهادة الدّراسات العليا المتخصّصة، وتدوم الدّراسة بها سنة واحدة، وهي مخصّصة لحاملي الأستاذيّة في غير اختصاصي الصحافة والاتصال.
  • دكتوراه الدّولة في الصّحافة وعلوم الخبار والاتصال، بعد الحصول على شهادة الدراسات المعمقة.

ودعما للبحث العلمي، وتحقيقا لمزيد الإشعاع في الداخل والخارج بالتّعاون مع المؤسّسات الوطنيّة، وفي نطاق التّعاون والتبادل الدّوليين، ينظّم المعهد ندوات وملتقيات علميّة وأيّاما دراسيّة بمعدّل تظاهرتين في السّنة. وعلى سبيل المثال قد نظّم في شهر أفريل 1997 الملتقى الدّولي حول "فضاءات الاتصال والوسطاء الثقافيين: التحوّلات والرّهانات".

ويعدّ منتدى معهد الصحافة وعلوم الاخبار فضاء مهمّا يستقطب عدّة شخصيات فكرية وعلميّة تونسية وأجنبيّة لالقاء المحاضرات في موضوعات مختلفة تدعم التكوين العامّ للطلبة. وتكوّن تلك النّدوات والمحاضرات إلى جانب البحوث والدراسات والوثائق والتشريعات في مجال علوم الاتصال مادّة لنشريّة المعهد العلميّة المعروفة بتفردها في مجال تخصّصها بعنوان "المجلة التونسية لعلوم الاتصال". كما يصدر المعهد بحوثا معمّقة وأطروحات. ومن أطرف تجهيزات المعهد أستوديو إذاعة وأستوديو تلفزة مجهزان بمعدات سمعية وبصرية حديثة وبأجهزة التقاط عبر الأقمار الصناعيّة، ووحدتان للنشر الالكتروني ومخبر للتصوير الصحفي ومخبر للّغات، إلى جانب المكتبة المختصة.

وبفضل التكوين والبحث وعدد المتخرجين ومستوى الندوات المنتظمة في نطاق التّعاون الدّولي، أصبح المعهد يتمتّع بإشعاع وتقدير لدى المؤسّسات الشبيهة به في العالم العربي والغربي. فقد أبرمت في السنة الجامعية 1993 - 1994 اتّفاقيّة توأمة مع المعهد العالي للصحافة بالرباط. وهو عضو في عدة شبكات، منها شبكة "كومنيت" والشبّكة المتوسّطيّة لمراكز التّكوين الاعلامي التي مثّل فيها تونس سنة 1997 بصفة نائب رئيس. وهو عضو في الشبكة الأوروبيّة المغاربية للتّكوين في مجال الاتصال وفي شبكة معاهد الاعلام الفرنكوفونيّة (تيوفراست)، وهو رئيس شبكة ريزاريك لمراكز الاتصال الافريقيّة لسبقه وتقدّم تجربته وثراء تجربته. وإذا كان معهد الصّحافة وعلوم الأخبار يسهم بخرّيجيه وأساتذته في ترقية الاعلام عامّة، فإنّه يسهم أيضا بحكم ميول باحثيه الثقافية في دعم الاعلام الثقافي، في انتظار تعميق التخصّص وإغناء الخبرة حتّى يقترن الاعلام بالنّقد وربّما بالانتاج في السينما والمسرح وغيرهما من الفنون.

موقع معهد الصحافة وغلوم الإخبار:http://www.ipsi.rnu.tn

موقع التوجيه الجامعي:http://www.orientation.tn