الوزير السراج

من الموسوعة التونسية
(بالتحويل من الوزير السرّاج)
اذهب إلى: تصفح، ابحث

[1069 - 1149هـ/1659 - 1736م]

هو أبو عبد الله محمد بن محمد الأندلسي المعروف باسم الوزير السرّاج (ت 1149هـ/1736م) ، لا نعلم شيئا كثيرا عن نشأته ولا عن طفولته وتكوينه، كلّ ما نعلمه عنه هو أنه ينتسب إلى عائلة أندلسية نزحت إلى تونس في بداية القرن الثاني عشر الهجري/الثامن عشر الميلادي. وقد سكتت المراجع عن ذكر سبب تلقيبه بالوزير السرّاج ولكن نعلم في المقابل أنّ صفة الوزير قد صاحبت أسماء كثيرة من الأسر الأندلسية الوافدة على تونس (أحمد عبد السلام، المؤرّخون التونسيون، منشورات الجامعة التونسية، تونس1973، ص221)، أما صفة السرّاج فلعلّها مهنة اشتهر بها أحد أجداده كما ذهب إلى ذلك أحمد عبد السلام (المرجع المذكور، ص221).

يعد السرّاج من الأدباء والمؤرخين، أخذ العلم على مشايخ الزيتونة منهم الفقيه المحدث أبو الحسن علي الغمّاد والشاعر الأديب محمّد فتاتة والعالم بمذهب مالك محمد الحجيّج الأندلسي وأحمد برناز ومصطفى البايلي وإبراهيم الجمل الصفاقسي ومحمد الغماري ومحمد الصغير داود ومحمد بن عاشور. فضرب السرّاج بسهم في شتّى العلوم. وقد عرّفه محمد مخلوف بقوله: "الوزير السرّاج العالم الفقيه المحدث الأريب المؤرّخ الألمعي الأديب الكاتب البليغ الماهر الناظم الناثر" (شجرة النور الزكيّة، دار الفكر، ترجمة رقم 1272 ص326).

وبعد تخرجه في الزيتونة تقرّب من محمد الثاني المرادي ثمّ قرّبه حسين بن علي مؤسس الدولة الحسينية وأغدق عليه العطايا والصلات. وتولى التدريس بجامع الزيتونة والقيام بتوزيع مرتبات المدرّسين. أما مؤلفات السرّاج وكتاباته فهي إذا استثنينا "الحلل السندسية في الأخبار التونسية" لا تزيد على قصائد ومقطّعات في أغراض الشعر التقليدية، وبعض الرسائل الإخوانية التي كان يتبادلها مع أصدقائه وأقربائه.

الحلل السندسية في الأخبار التونسية

أمّا كتابه الذي اشتهر به وهو "الحلل السندسية" فهو مؤلّف في تاريخ إفريقية وتونس موزّع على ثمانية أبواب متفاوتة الطول والقيمة، كتبه إرضاء للباي حسين بن علي واستجابة لطلبه. وقد تناول فيه تاريخ إفريقية منذ الفتح الاسلامي إلى عصر البايات ووشّاه بشروح وتعليقات وشواهد من القرآن والحديث والشعر والأمثال على غرار كتب التاريخ في ذلك العصر. ومن المهم الإشارة إلى أن هذا الكتاب في الأصل يشتمل على أربعة مجلدات، إلا أن حمودة بن عبد العزيز ذكر أن علي باشا قد أمر بإتلاف المجلد الرابع منها الذي يتعرض كلّه إلى أخبار علي باشا الأول والفتنة الحسينية الباشية ولم يبق من الكتاب سوى المجلدات الثلاثة. ويُقال إن مكتبة مونيخ تملك نسخة فريدة من الجزء الرابع. وقد طُبع جزء من الكتاب في مجلد واحد ظهر لدى المطبعة الرسمية بتاريخ 1287هـ/1870م (صفحات من كتاب الحلل السندسية في الأخبار التونسية للشيخ محمد بن مصطفى الوزير السراج كانت قد نشرت بالرائد التونسي) . ثم قام بتحقيق الكتاب وتقديمه المؤرخ التونسي محمد الحبيب الهيلة وصدر في ثلاثة مجلدات عام 1970، ثم أعيد طبعه عام 1985 لدى دار الغرب الاسلامي ببيروت.

ببليوغرافيا[عدّل]

  • الوزير السراج محمد الأندلسي، الحلل السندسية في الأخبار التونسية، تقديم محمد الحبيب الهيلة، دار الغرب الإسلامي، بيروت، 1984.